خاص بطلبة وخريجي كلية التربية ببورسعيد
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الخميس أغسطس 03, 2017 5:44 am
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Mr.Ehab Seddik
 
قمر الليالي
 
L!fe Sm!le
 
أميرة السماء
 
زهرة الاسلام
 
دينا محمود
 
Kholoud hassan
 
هلا
 
muhammed shenawy
 
mero
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 230 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو machest فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1825 مساهمة في هذا المنتدى في 1236 موضوع
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط tarbi3loum على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات
ساعة المنتدى

شاطر | 
 

 الأهرام تكشف تفاصيل الموقف الأمريكي في قضية التمويل .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Ehab Seddik
المدير العام
avatar

النوع : ذكر

مُساهمةموضوع: الأهرام تكشف تفاصيل الموقف الأمريكي في قضية التمويل .   الثلاثاء مارس 06, 2012 2:44 am

الأهرام تكشف تفاصيل الموقف الأمريكي في قضية التمويل .

المشهد في واشنطن في يوم قرار السماح للأمريكيين المتهمين في قضية المنظمات غير الحكومية والتمويل الأجنبي بمغادرة مصر بعد دفع غرامة كبيرة كان عاديا علي مستوي وزارة الخارجية الأمريكية،



والإتصالات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة بينما قلة قليلة من كبار المسئولين كانت تعلم بما يدور في القاهرة وفي مقدمتهم هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية التي قالت صراحة في جلسة استماع بمجلس النواب ان الازمة في طريقها الي الحل, ووفقا لمعلومات حصلت عليها الأهرام فان ترتيبات انهاء ازمة الأمريكيين السبعة لم يعلمها سوي ثلاثة فقط من المسئولين الأمريكيين كانوا يديرون الملف في العاصمة المصرية وهم السفيرة الأمريكية لدي مصر ومسئولة بارزة في مجلس الأمن القومي الأمريكي والمستشار القانوني لوزارة الخارجية الأمريكية حتي تتم عملية ترحيل الأمريكيين دون عراقيل حقيقية وبأقل ضجيج ممكن وقد سارت الخطة وفقا لما وضعها المسئولون الأمريكيون الثلاثة باتفاق مع جهات مسئولة في مصر, وتقول مصادر مطلعة في واشنطن أن ما حدث هو نتيجة التعامل السياسي الواضح مع الأزمة وهو ما يعزز استمرار المخاوف الأمريكية في شقين رئيسيين في الفترة المقبلة هما: مستقبل منظمات المجتمع المدني المصرية وفروع المنظمات الأمريكية في مصر التي مازال بعضها في طريقه الي المحاكمة برغم اللغط الدائر بشأن القضية المنظورة, والأمر الثاني هو حجم التدخل في عمل القضاء المصري في تلك القضية وهو ما ادي الي تصاعد موجات الغضب ضد الولايات المتحدة في الشارع المصري بسبب ممارسة ضغوط سياسية لمصلحة مواطنيها وهو ما حدث بالفعل, وفي المدي الأبعد يمكن ان تتعكر العلاقات الثنائية عند اول خلاف جديد بين البلدين من وراء رواسب التدخل الأخير.
وقد نفت مصادر أمريكية لـ الأهرام وجود صفقة مقابل إتمام عملية ترحيل الأمريكيين وعودتهم إلي بلدهم, ومنها أقاويل ترددت بشأن مبادلة الموظفين الأمريكيين بالشيخ عمر عبد الرحمن المسجون في أحد سجون نيويورك علي خلفية اتهامه بتدبير حادثة تفجير مبني التجارة العالمي عام.1993
وقالت المصادر إن الأمر لايعدو كونه تكهنات من وسائل الإعلام وتصريحات لبعض السياسيين في القاهرة يصعب ان تترجم الي اتصالات فعلية لاسباب عديدة اهمها اليوم ان الادارة الأمريكية لاتملك البت في الأمر والثاني ان ادارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما سوف تضع نفسها في موقف شديد الحرج لو اقدمت علي خطوة الإفراج عن الشيخ الضرير لان اوباما متهم من فصيل كبير من الجمهوريين والتيار المحافظ بمحاولة ارضاء التيارات المتشددة في الشرق الأوسط وبالقطع إثارة قضية عمر عبد الرحمن سيفتح النار عليه من كل الاتجاهات وان كان الأمر, فعليا لم يتم تداوله بأي صورة.
كما ان توقيت الإعلان الأخير عن مساندة مصر في عمليات التمويل المطلوبة لدعم الاقتصاد المصري من خلال قروض جديدة من المؤسسات المالية الدولية, وفي مقدمتها صندوق النقد الدولي, محل جدل علي مستويات عدة, حيث جاء توقيت اعلان الدعم للقاهرة وفقا لما ورد في بيان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية صباح يوم السبت الماضي غير موفق من وجهة نظر مراقبين كثيرين.
فعلي غير العادة, قامت المتحدثة فيكتوريا نولاند بإصدار بيان خاص عن مصر تضمن استعداد الولايات المتحدة لدعم مصر في الحصول علي قروض من الصندوق وهو ما قوبل باستغراب في دوائر من الباحثين والخبراء في واشنطن للربط المباشر بين قضية السماح للأمريكيين بمغادرة مصر وبين المساندة الممكنة في المؤسسات المالية الدولية وان كانت الدوائر الرسمية الأمريكية تبدي اهتماما غير عادي في الأيام الأخيرة بمستقبل الاقتصاد المصري وتوابع التراجع الملحوظ في الاحتياطي النقدي وما يمكن عمله لوقف إنهيار الجنيه المصري في أسوأ الاحتمالات وسيناريوهات توافر الاحتياطي من المواد والسلع الغذائية واكثر ما يقلق الأمريكيين, بوضوح شديد, هو غياب الشفافية وتضارب تصريحات كبار المسئولين المصريين في هذا الشأن.
ومن وجهة نظر المطلعين علي العلاقات المصرية ـ الأمريكية في تلك المرحلة الدقيقة فإن الربط المباشر بين الواقعتين في بيان الخارجية يضر بمستقبل العلاقات ولايعبر عن القضايا العميقة التي تجمع البلدين وانه يتعامل بخفة مع شراكة استراتيجية وربما كان البيان الأمريكي ضعيف الصياغة هو محاولة لتخفيف الضغوط عن أطراف عديدة في مواقع المسئولية في مصر بعد غضبة الرأي العام من عملية ترحيل الأمريكيين علي طائرة خاصة برغم عدم مثولهم أمام المحكمة والنظر في الإفراج عنهم من عدمه.
وقد نفت مصادر أخري وجود صفقات مالية من أي نوع مع القاهرة بشأن قضية موظفي ونشطاء...
المجتمع المدني فيما أبدت دوائر رسمية في واشنطن عدم ارتياح لما ورد في بيان السيناتور الجمهوري جون ماكين, وآخرين من اعضاء مجلس الشيوخ, بشأن قضية الأمريكيين السبعة وقيامه بتوجيه الشكر لجماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة, علي وجه التحديد, ويري الخبراء ان ما صدر عن ماكين يضع مصالح حيوية في موقف صعب بعد الزج باتصالات يغلب عليها طابع شبه سريا مع مسئولين في حزب يحظي بأكثرية في البرلمان المصري في بيانات رسمية لأعضاء بارزين في الكونجرس الأمريكي. وتشير تلك الدوائرإلي أنه لم يكن مناسبا الإفشاء عن مشاورات في قضية شائكة ـ في حال حدوثها ـ في ذلك التوقيت. وكان ماكين قد زار مصر علي رأس وفد من الكونجرس واجتمع مع مسئولين من حزب الحرية والعدالة قبل وقت قصير من الإعلان عن السماح للأمريكيين المتهمين في القضية بالسفر.
علي الجانب أخر, تخشي قيادات في المجتمع المدني الأمريكي من تراجع كبير في الحقوق العامة وحرية المنظمات غير الحكومية في مصر بعد التحريض الصريح علي تلك المنظمات رغم قيامها بدور مهم في الجانب التنموي والحقوقي والتوعية السياسية لسنوات طويلة وبالتالي فمهمة الولايات المتحدة ـ وفقا لمصادر امريكية ـ لا تقف عند مجرد إنهاء ازمة امريكيين ممنوعين من السفر ولكن تتخطاها الي ضمان عدم حدوث تراجع في عمل المنظمات الحقوقية والمدنية ضمن سياسة امريكية واضحة لتقوية دور المجتمع المدني العالمي حتي لو أثار التدخل ضجيجا او لغطا.
كما تتحسب الخارجية الامريكية في الفترة المقبلة لما سيدور في الكونجرس حول مخصصات المساعدات الامريكية التي من المقرر ان تقدم بشأنها وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون شهادة الي الكونجرس للموافقة علي صرف دفعات منها ونفت مصادر في الخارجية الأمريكية وجود توقيتات محددة لتقديم الشهادة المشفوعة بالأسباب الي الكونجرس لأسباب تتعلق بآليات الانفاق. وكان السناتور باتريك ليهي رئيس لجنة الاعتمادات في مجلس الشيوخ قد قال في بيانه ـ بعد خروج الامريكيين من مصر ـ ان الشروط علي المساعدات, العسكرية والاقتصادية, التي تم فرضها اعتبارا من موازنة2012 قد أثبتت فاعلية في الأزمة الأخيرة وأن إدارة أوباما باتت مقتنعة بجدواها اكثر من أي وقت سابق, وهو مايعني ان الكونجرس, بمجلسيه, لن يتزحزح عن مواقفه كثيرا خاصة مايتعلق برؤيته لدور المجتمع المدني في العلاقات الثنائية بين البلدين ويمكن ان تتحرك الضغوط في اتجاه المطالبة بإسقاط التهم ومنح الشرعية للمنظمات غير الحكومية في ظل قانون جديد للجمعيات الأهلية يراعي تطورات الثورة المصرية.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأهرام تكشف تفاصيل الموقف الأمريكي في قضية التمويل .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى نشرة الأخبار :: منتدى الأخبار المحلية-
انتقل الى: